بداية الحرب على السيدا

بعد بعض الدراسات الحديثة المجرات على الجينوم الخاص بفيروس HIV تعرف الباحثون على فترة نشأة الفيروس و التي تعود الى 100 سنة. و ان هذا الاكتشاف سيساعد كثيرا في فهم طبيعة و أصل الفيروس التي تمكن من القضاء عليه نهائيا.

ان خطورة هذا الفيروس لازالت كبيرة جدا فبرغم من ظهور العديد من الأوبئة الجديدة كايبولا و H1N1 الا أنها سرعان ما تختفي من وسائل الإعلام الا فيروس السيدا.

بداية السيدا :

تعود البدايات الى عشرينيات القرن الماضي في مدينة Kinshasa في الكونغو. حيث كانت قطبا اقتصاديا و وجهة كل المستثمرين الشباب الأجانب. و مع قدومهم ظهرت السكة الحديدة و بائعات الهوى اللذان ساهما في نشأة الفيروس الذي لم يكن في الأصل الا مرض عضال, ليصبح وباءا عالميا.

ان الفيروس HIV-1 group M الذي نشاء في تلك المنطقة هو المسؤول عن 90% من حالات المرض الموجودة حاليا في العالم. بينما نمط  HIV-1 group O لا يزال محصورا في غرب إفريقيا, ما يدل على ان انتشار الفيروس متعلق بوسائل النقل و العلاقات الغير محمية و ليس ببنية الفيروس او تطوره مع الوقت و لا حتى البيئة التي ينتشر فيها او ينتقل إليها كما يقول Nuno Faria من جامعة اكسفورد لل BBC. و قد تمكن Faria و فريق عمله من بناء شجرة للفيروس من خلال النظر الى 800 مصاب من إفريقيا الوسطى. و تمكنوا من تحديد وقت تواجد فيه أصل مشترك لجميع أنماط الفيروس الموجودة اليوم.

و كانت النتيجة ان عمر الفيروس مئة عام و ان مدينة نشأته هي عاصمة الكونغو على أمل ان تساعد هذه المعلومات في اكتشاف طرق نستطيع بها إيقاف هذا المرض القاتل.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *